Therapiesquantiques
المغناطيسية
الكائنات الحية عبارة عن نظام مفتوح أو بنية مبددة
تتبادل الطاقة والمادة والمعلومة مع محيطها بشكل دائم ومستمر

Ilya Prigogine

1977 حائز على جائزة نوبل في الكيمياء

...

الطاقه المغناطيسية هي الطاقه الاساسية التي تعتمد عليها حياة كل كائن حي

Prof. W. Heisenberg

حائز على جائزة نوبل في الفيزياء 1932

...

عالم الجينات
Maxim Frank-Kamenetskii

يقول بأن الحمض النووي يعمل كمُرسِل ومُسْتَقبل لأمواج كهرومغناطيسية يستخدمها لتنظيم وبناء الكائن الحي

...

كان القدماء يعتمدون على الخيول وأماكن نومها التي تختاره لنفسها
لأخذ قرار بناء معابدهم وكنائسهم وقصورهم
ذلك أن الخيول تشعر بالموجات القادمة من الأرض وتختار الأفضل لها والذي هو الأفضل للإنسان أيضا
بينما يتجنبون الأماكن التي تختارها القطط للنوم لكونها لاتناسب الإنسان

...

الحقل المغناطيسي للارض هو الدرع الواقي لنا وبدونه لاحياة على وجه الارض
ومعروف لدى علماء البيولوجيا بأن الكثير من الحيوانات والطيور والاسماك تعتمد بشكل كبير جدا على هذا الحقل للتحرك والطيران ومعرفة أماكن تواجدها وتحديد طرقاتها
وليس بسر معرفة أن قوة المجال المغناطيسي للأرض إنخفضت بشكل كبير خلال الست ألاف سنة الماضية
وهناك بعض الاماكن على وجه الأرض تتمتع بحقل مغناطيسي عالي مقارنة بغيرها من الأماكن مما يجعلها وجهة الباحثين عن الشفاء والعلاج

كما يجب أن لاننسى بأن طريقة حياتنا العصرية جعلتنا ننقطع عن تأثير المجال المغناطيسي للأرض من حيث مساكننا وسياراتنا التي تبعدنا عن التماس مع الأرض لشحن أجسامنا بطاقة الأرض ومما زاد الطين بله الأجهزة الحديثة وما تسببه من إضطرابات لحقول اجسادنا المغناطيسية ومن بين هذه الأجهزة الهاتف المحمول والكمبيوتر والانترنت اللاسلكية .....الخ

الحقل المغناطيسي ينشط الجسد من خلال رفع طاقته ومناعته وتاريخيا يعتبر الشرق مهد العلاج المغناطيسي وحاليا يعتبر اليابان من أكثر الدول التي تستخدم المغناطيس في العلاج ومنذ فترة قصيرة بدأ الغرب الأوربي باستخدام المغناطيس والطاقة المغناطيسية في علاج الأمراض النفسية والعصبية وخاصة مرض البركنسون

وهناك أطباء وعلماء منهم على سبيل المثال وليس الحصر

Docteur Mc Lean

Docteur louis Donnet

Docteur NS Bengali

Docteur Jean Bernard Baron

ممن كتبوا الكثير من الكتب والمقالات والأبحاث حول العلاج المغناطيسي والفائدة الكبيرة منه وبدون أضرار جانبية

ويجب الانتباه إلى الفرق بين الحقل المغناطيسي الساكن والحقل المغناطيسي النابض والعلاج المغناطيسي الإنساني أو كما يسمى في الغرب - المغناطيس الحيواني - وهي التسمية التي أطلقها الطبيب الألماني

Franz-Anton Mesmer 1734 – 1815

الحقل الساكن ينتج عن المغناطيس الطبيعي أو الصناعي

بينما يلزمنا مولدات وتكنولوجيا خاصة لتوليد الحقل النابض والذي يعتبر أفضل بكثير من الساكن في المساعدة على علاج الأمراض

وأفضل ما توصل إليه العلم حتى الآن حسب أبحاثي هو البساط الألماني الصنع والذي يطلق عليه اسم بيمر3000

لمن يريد الإطلاع بإحدى اللغات التالية

الألمانية - الفرنسية - الانكليزية - الاسبانية - الايطالية

فعليه بهذا الرابط
والمغناطيس الحيواني يتم عن طريق بعض الأشخاص ممن يملك قدرة طبيعية على نقل الطاقة من جسمه إلى جسم المريض بواسطة الأيدي وعن بعد في اغلب الأحيان وهذا الموضوع سيتم بحثه بشكل أكثر عمقا في المستقبل بإذن الله
........................

بعض المعلومات التي تساعد على معرفة مايحدث في اجسامنا على المستوى الذري

الالكترونات تتحرك حول نفسها حركة مغزلية بمعنى أنها تتحرك حول نفسها وذلك في اتجاه من اتجاهين
إما باتجاه حركة عقارب الساعة أو عكس اتجاه حركة عقارب الساعة .
ومن المعلوم أيضاً أن هذه الحركة هي سبب بقاء الالكترونين الموجودين في مجال واحد دون أن يتنافرا

فالألكترونان الموجودان في مجال الكتروني واحد يتحرك أحدهما حول نفسه باتجاه حركة عقارب الساعة ويغزل الأخر عكس عقارب الساعة فيولد كل منهما مجال مغناطيسي مضاد للأخر يتولد عن هذين المجالين المغناطيسيين المتعاكسين قوة جذب بين الالكترونيين تتغلب على قوى التنافر بينهما والتي يسببها تشابه شحنة الالكترونيين .
لكن كيف ينشأ المجال المغناطيسي
وكيف تم اثبات أن للإلكترون حركة مغزلية

في عام
1921
قام كل من
( Otto Stern ) و ( Walther Gerlach )

بتجربة استطاعا من خلالها إثبات حركة الإلكترون المغزلية

فقد قاما بامرار حزمة من ذرات الفضة المتعادلة والناتجة من تبخير الفضة بين قطبين مغناطيسيين مجهزين خصيصاً . ووجدا أن الحزمة تنفلق إلى حزمتين منفصلتين أي أن نصف الذرات قد انحرفت في اتجاه معين وانحرف الباقي في الاتجاه المقابل

وتفسير ذلك أن كل الكترون يسلك مثل مغناطيس صغير وأن هذه المغناطيسية تنتج عن الدوران الغزلي للشحنة السالبة وذلك لأنه من المعروف أن الدوران المغزلي لأي شحنة يولد مجالاً مغناطيسياً .

وعندما يكون هناك الكترونين في مجال واحد فإنهما يتحركان حول نفسيهما باتجاه متضاد فيلغي كل منهما مغناطيسية الأخر أما الالكترون الموجود في مستوى الطاقة الأخير فتبقي مغناطيسيته على اعتبار انه الكترون وحيد فبعض ذرات الفضة يتحرك الالكترون الموجود في مستوى التكافؤ فيها باتجاه عقارب الساعة وبعضها يدور عكس عقارب الساعة لذلك انفلقت الحزمة إلى حزمتين منفصلتين .

هذه التجربة تثبت مايلي
أن المسؤول عن مغناطيسية العناصر هي الكترونات التكافؤ .
أن العناصر التي تحتوي في مستوى التكافؤ على عدد فردي من الالكترونات يكون لها خواص مغناطيسية .
أن الإلكترونين الموجودين في مجال الكتروني واحد يغزلان في اتجاه مضاد .
أن الإلكترونات المفردة الموجودة في مستوى التكافؤ لعنصر ما يغزل بعضها في اتجاه حركة عقارب الساعة والبعض الأخر يغزل عكس حركة عقارب الساعة .
منقول مع اختصار عن

http://www.bytocom.com/vb/showthread.php?t=1150


.